أعظم نعمة

المحاضرة
Separator
  طباعة اضافة للمفضلة
أعظم نعمة
2827 زائر
11-10-2016

أعظم نعمة

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته ..

الحمدلله رب العالمين الذي خلق ، فأبدع ما خلق ، لا تنفعه طاعة من أطاع ، و لا تضره معصية من فسق..خلق السماوات و الأرض رتقًا ، أقسم جل جلاله بالشفق ، و الليل و ما وسق ، و القمر إذا اتسق ، و أقسم لتركبن طبقًا عن طبق..ثم قال (فمَا لَهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ)

و أصلي و أسلم على أشرف من بعثه ربي بالحق ، و بالحق نطق ، نفسي و روحي و أمي و أبي له الفداء عليه الصلاة و السلام..

أما بعد ..لا أستطيع أن أصف سعادتي وأنا بينكم

والحمدلله الذي اختص أحبتي هؤلاء من بين مليارات البشر أن يكونوا في بيت من بيوته يتلون كتابه إنها نعمة عظيمة ليست شيء بسيط..ماهو الدليل على أن أعظم نعمة تكفيك؟ هي أن يصل القرآن لقلبك؟! الله ذكر نعمة واحدة و أمرنا أن نفرح فقال (فَلْيَفْرَحُواْ هُوَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ)

تخيل من عهد آدم عليه السلام كم شخص ملك الأرض ؟! ثم إلى مئات الأجيال من بعده و أموالهم و الأملاك والبيوت اجمعها كلها ,,الذي عندك هو خير من كل الذي جمعوه ..تخيل لو أن شخص كسب مليار ، أنت أفضل منه بآيات من القرآن وصلت قلبك وتفرح أكثر منه..( قُلْ بِفَضْلِ ٱللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُواْ هُوَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ ) ماقال (مثل) قال (خير) مما يجمعون..

فضل ورحمة دائما تأتي في القرآن

(وَلَئِنِ شِئْنَا لَنَذْهَبَنَّ بِٱلَّذِى أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ ثُمَّ لاَ تَجِدُ لَكَ بِهِ عَلَيْنَا وَكِيلاً * إِلاّ رَحْمَةً مّن رَّبّكَ إِنَّ فَضْلَهُ كَانَ عَلَيْكَ كَبِيرًا) رحمة و فضل صحيح! هي أعظم حتى من صحتك ,,لو أن شخص معاق و كل عضو فيه سرطان و لايرى لكن الله أدخل القرآن قلبه !!( أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ ) الله يسألك ..تخيل لو أنا أعطيك عشرين ريال ثم بعد ذلك مليار ، سأختار الأكثر وأقول ألا يكفيك أني أعطيتك مليار!؟ الله يقول (أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنّآ أَنزَلْنَا عَلَيْكَ ٱلْكِتَٰبَ يُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ) نعمة ليست عادية ( إِنَّ فِى ذَلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَىٰ ) ليس الجميع يشعر بها (لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ)..

أعرف شخص عندما وصل عند هذه الاية توقف وقال أنا لا أشعر بهذا لذلك أنا لدي مشكلة!! ,, يا جماعة نحن نشعر أننا مؤمنين !، لكن هذا عندنا,, و عند ربي شيء آخر(وَلَقَدْ صَدَّقَ عَلَيْهِمْ إِبْلِيسُ ظَنَّهُ فَٱتَّبَعُوهُ) يقول لك ارتاح أنت مؤمن! (يَعِدُهُمْ وَيُمَنّيهِمْ) يقول لي أنت مؤمن فأصدقه (وَمَا يَعِدُهُمْ ٱلشَّيْطَٰنُ إِلاَّ غُرُوراً) .

الشخص قال مستحيل الله يعد وعد ويضع شرط و أحقق الشرط و لا يعطيني الوعد ,,مستحيل الله يقول (و ذِكْرَىٰ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ ) و لا أشعر بشيء !(وَمَن يَتَّقِ ٱللَّهَ ) شرط ( يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجاً ) وعد ، مستحيل اتقي الله و لايجعل لي مخرج ,, ماذا فعل ؟! قال ما مشكلتي مع قوم يؤمنون ؟! تعرفون أين ذهب ؟!

ذهب يبحث عن كل آيه فيها صفة مؤمنون وينظر لصفاتهم ليرى هل هذه الصفات فيه أو لا..جميل أننا نعرف خطأنا ، مشكلتنا أننا لاندري ونظن أننا نسير في الطريق الصحيح!!

الله يقول عن القرآن (وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ ٱلرَّحْمَٰنِ) يقرأ الآيات و لا يراجع نفسه هل هي فيه أو لا ، ماذا سيحدث (نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا) معه دائما ( فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ ) ، ماذا يفعل ؟! (وَإِنَّهُمْ ) الشياطين (لَيَصُدُّونَهُمْ عَنِ ٱلسَّبِيلِ) فتجده يقرأ (وَلاَ يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضاً ) و لا يراجع نفسه ، و لايبتعد عن الغيبة!

(أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتاً ) ولا يشعر بشيء في قلبه!(وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ) المشكلة في آخر الآية ( وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُم مُّهْتَدُونَ ) المشكلة أننا نخطئ و نشعر أننا على صواب !! بدأ يقرأ سورة المؤمنون و سيضع عند الصفات علامة هل هي فيه أو لا

(قَدْ أَفْلَحَ ٱلْمُؤْمِنُونَ)نأخذ واحدة واحدة ( ٱلَّذِينَ هُمْ فِي صَلاَتِهِمْ خَٰشِعُونَ ) صح أم خطأ؟

(وَٱلَّذِينَ هُمْ عَنِ ٱللَّغْوِ مُّعْرِضُونَ) هل كل ماجلست في مجلس واغتابوا اغتبت وتكلموا تكلمت !!يقول : ختمت ختمة مختلفة كأني أناقش أحد أصبحت أعيش في نعيم ,,إن قرأت عمَن أنعم الله عليه أقول يارب لاتحرمني و إن قرأت عمَن ابتلاه أقول يارب عافني أصبحت أشعر بطعم القرآن ..

طيب آيه فيها مدح أحد التجار يالله يارب مثل ما إنك أعطيته تعطيني يالله وفقت هذا عبد من عبادك وفقني لما وفقته إليه. عبد آخر قال لله سبحانه وتعالى يارب تعافيني إلى أن أموت,, عايش حياه فيها نعيم يالله يارب لاتحرمني من الجنه يالله يارب

يحس بطعم القرآن.. نعم له طعم ما كنت أحسه أبداً ,القرآن له طعم ,,طعم في الدنيا قبل الآخره ,,أحبابي عندنا مرضى بالمستشفى يأكلون عن طريق أنبوب أسأل الله أن يشفي كل مريض للمسلمين يأكلون عن طريق أنبوب من الأنف للمعده أنبوب دخل من الأنف للمعده ماذا سيكون فيه من الغذاء؟ تخيل لو أنا في مجموعه وأخذنا أغلى وأحسن وأجود أنواع العسل ,, كيلو كامل وجئنا نزور واحد من المرضى ,, الله يشفيه وسكبنا كيلو كامل من الأنبوبه بعد ما انتهى الكيلو سألناه قلنا ما رأيك فيه حبيبي؟ ماذا سيقول؟ العسل! أي عسل؟ صحيح؟ أي عسل؟ نحن أحضرنا لك أفضل و أغلى نوع,, طيب لو أعطيت أحدهم قطرة واحده بس سترى تعابير وجهه تدل على انه تذوق العسل ,,سبحان الله قطره واحده أثرت وكيلو كامل لم يؤثر ؟ مذكور في القرآن

يقول الله سبحانه وتعالى في تمكين سور القرآن ( وَإِذَا مَا أُنْزِلَتْ سُورَةٌ فَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ أَيُّكُمْ زَادَتْهُ هَذِهِ إِيمَانًا فَأَمَّا الَّذِينَ آَمَنُوا فَزَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَهُمْ يَسْتَبْشِرُونَ )فرحان فبذلك ,, أصابت شي في قلبه( وَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ فَزَادَتْهُمْ رِجْسًا إِلَىٰ رِجْسِهِم) وقال سبحانه ( وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ ۙ وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَارًا)

لماذا أنزل هذا القرآن؟ أهم حكمه أنزل الله القرآن لأجله هي: ( كِتَـــابٌ أَنزَلنَـــاهُ إِلَيكَ مُبَــــارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا )-ماذا؟ آياته .. لأن كل آيه لها مع قلبك حكايه إذا وصلت القلب.

العشره كيلو من العسل وصل إلى اللسان فلم يحس بطعمه لأن أداة وصول الطعام ماهي؟اللسان,, طيب أداة وصول القرآن؟ القلب .

الأسئله إجاباتها مفصله تفصيلا ,,الله يقول سبحانه وتعالى(وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ-من قارئ؟ لا هل من حافظ؟ لا- فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ)

كيف ترضى يارب بأي عضو؟ بأي عضو؟ (وَكُلَّ شَيْءٍ فَصَّلْنَاهُ-مفصل بس؟ تَفْصِيلًا )( وَتَفْصِيلَ كُلِّ شَيْءٍ )أي شي تريد تفصيله تجده هنا (تِبْيَانًا لِّكُلِّ شَيْءٍ-يعني لازم تصل مكانها الصحيح ,, لو آخذ ماء وأنا عطشان وأسكبها هنا على رأسي لن أرتوي,, لازم تذهب المكان الصحيح,,

الله سبحانه وتعالى يقول( أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ - أَم- أَم ْعَلَىٰ قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا )لا يوجد خيار ثالث.

القرآن له خط سير خذها قاعده حبيبي الغالي أي آية سمعتها أو قرأتها ثم سكتت لم تبينها لغيرك,, فهي ما وصلت قلبك.

الله سبحانه وتعالى وصف لنا خط سير للقرآن.

الآن أتحداك أن تدخل قلبك آيه وتسكت أتحداك ,, قال تعالى ( وَإِنَّهُ لَتَنزيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ -* هنا بدأ خط سير القرآن الكريم من أعلى ,, أين ذهب؟ -نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الأمِينُ -أين؟- عَلَى قَلْبِكَ- تقدر تسكت؟ أتحداك - لِتَكُونَ مِنَ الْمُنْذِرِينَ )*وقال سبحانه ( - المص * كِتَابٌ أُنْزِلَ إِلَيْكَ -أين المفروض نركز؟ على العين التي تنظر الصفحات أو لساني الذي تحرك أو عقلي الذي يحفظ؟ - لا- فَلا يَكُنْ فِي صَدْرِكَ-ركز هنا - فَلا يَكُنْ فِي صَدْرِك حَرَجٌ مِنْهُ لِتُنْذِرَ بِهِ وَذِكْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ )كيف أحصل عليها؟

طبق ما تفهم يعلمك الله ما لم تفهم، أعيد القاعدة؟

"طبق الذي تفهمه يعلمك الله أشياء لم تفهما"، هل وصل القرآن قلوبهم؟ أو لم يصل؟، وصل؟ ما هو الدليل؟ هل لما وصل قلوبهم سكتوا؟ أو علّموا به غيرهم؟ علموا غيرهم؛ ما هي الآية؟ هل وصل القرآن لقلوب الجن؟ نعم، {فَلَمَّا قُضِيَ} ماذا حصل؟ {وَلَّوْا إِلَىٰ قَوْمِهِم} ماذا؟ {مُّنذِرِينَ} يعني وصل، صح؟ طيب واحد يقول: كيف وصل؟ كل مره يتعرض للقرآن ودائما يقفل القرآن يقول كم قرار اتخذت؟؛ لأن الجن سمعوه مرة واحدة فاتخذوا قرارات!، كم اتخذت من قرار من هذه القراءة؟ أو سمعت؟ فرجع يسأل نفسه لماذا الجن استفادوا من القرآن؟، الجن طبقوا شرطين: الله سبحانه وتعالى يقول جل في علاه: {وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ}ما قال اسمعوا، استــمعوا اسمع تختلف عن تسمع، {فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنصِتُوا} استمعوا يعني مركز وأنصتوا يعني تركيز أكثر ، ماذا يحصل إذا طبقت هذا الشرطين؟ {لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ} الجن فعلوها؟ فعلوا الشرطين؟ {وَإِذْ صَرَفْنَا إِلَيْكَ نَفَرًا مِّنَ الْجِنِّ} يسمعوا؛ لا {يَسْتَمِعُونَ الْقُرْآنَ} جميعهم مركزين، {يَسْتَمِعُونَ الْقُرْآنَ} حققوا واحد من الشرطين، {فَلَمَّا حَضَرُوهُ قَالُوا أَنصِتُوا} يعني استمعوا فأنصتوا فرحمهم الله وفتح قلوبهم! دخل القرآن قلوبهم بالطريقة هذه، وضحت أحبتي؟ يعني الله أعطاهم شروط وحققوها، هم اتبعوا القرآن فأول ما اتبعوا القرآن نفذ كل خوف وكل حزن (فاتبعوه)، لأجل ذلك لما تقرأ الآية في سورة الجن، أخر آية في الوجه الأول: {وَأَنَّا لَمَّا سَمِعْنَا الْهُدَىٰ آمَنَّا بِهِ} أقفل المصحف ونام، لا: {آمَنَّا بِهِ} طيب ماذا أحسستم أيها الجن؟ {فَمَن يُؤْمِن بِرَبِّهِ فَلَا يَخَافُ} القرآن إذا نزل هنا (أشار على قلبه) نسف كل المخاوف، الله وعدنا أن يحصل لنا هذا؟ نعم، إذا اتبعنا، {فَمَن تَبِعَ هُدَايَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ} لا تخاف، أحبتي سؤال: ما هي أهمية القرآن في حياتنا؟ الله ذكرها بنفسه، أهمية القرآن في حياتنا؟ ما هي؟ يعني هل مثل الأكل والشرب؟ أكثر,, صح؟

ما هو الدليل: {وَكَذَٰلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ} ماذا؟ {رُوحًا مِّنْ أَمْرِنَا} روح!، {مَا كُنتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلَا الْإِيمَانُ} كانت حياتك يا رسول الله بأبي أنت وأمي عليه الصلاة والسلام لم يكن فيها طعم ولا رائحة ولا ذوق ولا شيء، { مَا كُنتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلَا الْإِيمَانُ} لا يوجد شيئا في قلبك، ، { مَا كُنتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلَا الْإِيمَانُ وَلَٰكِن } تغيرت حياتك كانت ظلام وأصبحت بأنوار: {وَلَٰكِن جَعَلْنَاهُ نُورًا نَّهْدِي بِهِ مَن نَّشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا} اللهم اجعله لنا نورًا يا رب العالمين، { نَّهْدِي بِهِ مَن نَّشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا ۚ وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ}

{صِرَاطِ اللَّهِ} من هو الله؟ {الَّذِي لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۗ أَلَا إِلَى اللَّهِ تَصِيرُ الْأُمُورُ} كيف يخاف!، أنا أعبد الذي بيده تصير الأمور وله ما في السماوات والأرض كيف تريدني أن أخاف؟! طيب هذا روح وله طعم لماذا لا نحس بهذا؟ هذا سؤال مهم: لماذا لا نحس؟، الآن حتى تصبح مفسر تحتاج أن تدرس القرآن وتدرس القراءات، وتدرس تفسير، تدرس الناسخ والمنسوخ، واللغة العربية، والمطلق والمقيَد، الحديث الضعيف والصحيح، كل هذه صح؟ حتى تتدبر ماذا يجب أن تعرف أو ما الذي تحتاجه؟ لأجل ذلك الله لم يقل: (الا يفسرون القرآن) يوجد أناس متخصصين، لكن التدبر لأي شخص، حتى الذي لا يعرف العربية، يقرأ الترجمة ويفهم ما المكتوب، لكن يحتاج لشيء واحد هو القلب، يحتاج هذا القلب، ما الذي يغلق هذا القلب؟ ..إذا أنت لا تحس بطعم القرآن راجع نفسك!، هل أنا لدي كِبر؟ أحيانَا يكون لدينا كِبر ولا نحس به، هل فعلَا فيه كِبر ؟ وأنت من تراب وتعيش فوق تراب وتذهب تراب!، ماذا يعني "أنت"؟!

سؤال أحبتي هل الكِبر له علاقة بالتدبر؟ الكِبر هذا مصيبة المصائب!، الله سبحانه وتعالى يقول: {سَأَصْرِفُ عَنْ آيَاتِيَ} مستحيل يقرأ أو يسمع أو يفهم، {سَأَصْرِفُ عَنْ آيَاتِيَ الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَإِن يَرَوْا كُلَّ آيَةٍ} قرأها وسمعها وحفظها لكن روحه لا، {لَّا يُؤْمِنُوا بِهَا وَإِن يَرَوْا سَبِيلَ الرُّشْدِ لَا يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا وَإِن يَرَوْا سَبِيلَ الْغَيِّ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا}.

لو شخص غير متكبر لكنه نصراني هل يستفيد من القرآن؟ ليس فقط لو كان نصراني لو كان قس في الكنيسة وغير متكبر و أعطى تركيزه للقرآن يستفيد من القرآن ، قالها الله "لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لا يَسْتَكْبِرُونَ " عندما لم يستكبر سمع القرآن صح ، "وَإِذَا سَمِعُوا مَا أُنْزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَى أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ " مما سمعوا ؟ لا "مِمَّا عَرَفُوا مِنَ الْحَقِّ يَقُولُونَ رَبَّنَا آَمَنَّا فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ" ، الثاني: كثرة التوبة "وَمَا يَتَذَكَّرُ إِلَّا مَن يُنِيبُ" ،الثالث: أي آية تفهمها حاول تطبقها "قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ" آية واضحة لا تحتاج لتفسير طبقها يفتح الله عليك بفهم آية لم تفهمها ، "وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن ذُكِّرَ بِآيَاتِ رَبِّهِ" كلنا ذكرنا بآيات ربي وسمعناها وقرأناها وحفظناها صح ! "فَأَعْرَضَ عَنْهَا" سمع "ولا يغتب" ، "حافظوا على الصلاة " آيات واضحة جداً "فَأَعْرَضَ عَنْهَا وَنَسِيَ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ " مالجزاء؟ "إِنَّا جَعَلْنَا" ماقال الله سأغطي على عينيه فلا يرى صفحات القرآن ويقرأها أو أذنه سيصبح أصم ، لا "إنَّا جَعَلْنَا عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَن يَفْقَهُوهُ " وضحت أحبتي!

الرابع والأخير : تريد أن تتدبر؟ كلنا سنقول نعم ، لكن هل أنت صادق يأكل الموضوع ويشرب معك ؟ مثل لو أحد مريض سيدعي الله من قلب "يارب تشفيني" هل تدعي إن الله يشفي قلبك ويفتح عليه ؟ في السجود! كان النبي صلى الله عليه وسلم يدعي بدعاء لن تجد مثله في السنة كلها ، يقول : "اللَّهُمَّ إِنِّي عَبْدُكَ" أنا عبد عندك لا أستطيع أن أفعل أي شيء إلا بإذنك "ابْنُ عَبْدِكَ، ابْنُ أَمَتِكَ" كلنا عبيد عندك يارب " نَاصِيَتِي بِيَدِكَ، مَاضٍ فِيَّ حُكْمُكَ" الذي كتبته عليّ سيحصل لي "عَدْلٌ فِيَّ قَضَاؤُكَ" كل مايحصل لي فهو عدل منك وأنا أستحقه ،أرأيت كيف الخضوع والتذلل لله سبحانه! "أَسْأَلُكَ بِكُلِّ اسْمٍ هُوَ لَكَ " النبي عليه السلام يسأل هنا بأسماء الله كلها ! " سَمَّيْتَ بِهِ نَفْسَكَ، أَوْ أَنْزَلْتَهُ فِي كِتَابِكَ " العزيز الرحيم العلي الجبار المتكبر كلها يارب أسألك بها " أَوْ عَلَّمْتَهُ أَحَدًا مِنْ خَلْقِكَ، أَوِ اسْتَأْثَرْتَ بِهِ فِي عِلْمِ الْغَيْبِ عِنْدَكَ" أو اسم لا أحد يعرفه من خلقك ، اسألك به ، ماذا يريد الرسول عليه الصلاة والسلام بعد هذا ؟ بالتأكيد شيء عظيم ! كل هذا الدعاء بكل أسماء الله "أَنْ تَجْعَلَ الْقُرْآنَ رَبِيعَ قَلْبِي" الربيع تراه في الأرض بالخارج ينشرح صدرك من الداخل ، فكيف إذا كان الربيع داخله ؟ "وَنُورَ صَدْرِي، وَجَلَاءَ حُزْنِي، وَذَهَابَ هَمِّي" فتخيّل حبيبي لو كنت تدعي بهذا الدعاء في كل موطن يرجى به الإجابة ! أقسم بالله حياتك كلها تتغير " أَوَمَن كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَن مَّثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِّنْهَا" عندنا اثنين,, واحد من الناس و واحد يصلي بجانبه من المتقين، يصلون خلف الإمام بالتراويح ، طعم القرآن الذي يشعر به هذا غير الآخر ، الآيات كلهم يسمعونها لكن أثرها عليهم مختلف ، يقول الله سبحانه "هَٰذَا بَيَانٌ لِّلنَّاسِ وَهُدًى وَمَوْعِظَةٌ لِّلْمُتَّقِينَ".

هذا وصلى الله وسلم على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

للاستماع للمحاضرة صوتياً :

http://abdelmohsen.com/play-3469.html

إن كان من خطأ فمنّا والشيطان , وما كان من صواب فمن الله وحده


   طباعة 
4 صوت
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
أعظم نعمه pdf     
أعظم نعمه word     
التعليقات : 0 تعليق
Separator
« إضافة تعليق »
إضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
6 + 9 =
أدخل الناتج
روابط ذات صلة
Separator
المحاضرة السابق
المحاضرات المتشابهة المحاضرة التالي
جديد المحاضرات
Separator
كيف يقيم الانسان نفسه ؟ - المحاضرات المكتوبة
لحظة - المحاضرات المكتوبة
تأملات قرآنية - المحاضرات المكتوبة
لعلهم يتّقون - المحاضرات المكتوبة
تواصل معنا
Separator
البحث
Separator
التغريدات
Separator