لسان حالها.. من كتيب لكِ أنتِ لأنكِ غــــالية

المحاضرة
Separator
  طباعة اضافة للمفضلة
لسان حالها.. من كتيب لكِ أنتِ لأنكِ غــــالية
8250 زائر
10-04-2009


:تلك الغالية لسان حالها يقول


لـست لكم غضوه عني طرفكم *** من عاش بالقيعان تعجزه القمـم

لست لكم إن قدري فوقكم *** مــتعالــي فوق هــامات الديم

إنــنــي جـــوهــرة مــكـنـــــونـة *** فـي حمــى الـطهـر وأجــفان الــقيم

لســـت أرضى أن أراني سلعــة *** كعـــروض السـوق سيمت بـــالقيــم

يـذبـل الـورد ويــخــبــو زهـــره *** كلمــا أزداد لــــــه لمـــــس وشــــــم

فــاطــلــبوا أخرى تداري نقصها *** ظــل يغــريهـــا إلــيكم كــل طــعــم

في متــاهــات الهــوى تابعة *** من أمـانيهــا سرابا مــن عدم

تطــرد الــوهــم إلى أن أصبحت *** لــذئـــــاب الــعهــر نهبـــاً مـقـســم

فــأسمعــي أختــاه نصحـي إننـي *** ذات قلــــب مشفــــق ممــا يصـــــم

في رحــى الرحمــن تغدوا عذبه *** هــــذه الـــــدنيــا وعـمــرا يـبــتســم

فــاحذري أن تطلبــي عــزا سوى *** عــز جنــات بــهــــا كــل الــنــعـــم

واحــذري أن تكــونــي لــعــبـــة *** لأولــي الــفســق فـلـــن يجدي الــندم

وسلــي إن شئت مـــاذا قــدمــــوا *** لضحــايــاهــم ســــــوى عــار وهــم

نــزعـــوا عنهـــا حجـاب طاهـراً *** ثـــــم ألقــوهــا وولــوا أيــن هـــــــم


وبعد ذلك نالت مرادها في الجنة ، قال تعالى

( وَتِلْكَ الْجَنَّةُ الَّتِي أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ )

حتى تقوم على رؤوس الخلائق هناك يوم التغابن يوم تتعانق المتقيات , والمتفلتات الساقطات يتلاعن


فقامت والناس يرتقبونها بأعينهم و قد فرغت من الحساب لدى العظيم رب الأرباب

وقد نادى منادٍ على رؤوس الخلائق وهم يسمعون لقد سعدت فلانة بنت فلان سعادة لن تشقى بعدها أبدا .. أي لن تحزن بعدها أبدا

فإذا بذلك الوجه قد تغير كيف لا وقد بُشّر أنه لن يرى بعد اليوم إلا جمال في جمال ونعيم في نعيم

وهناك في جنة الخلد قصورها تنتظرها وحليها تتشرف بملامسة عنقها وأساورها تاقت أن تلتف حول ساعديها والتيجان تشتاق أيها تختاره ويكون له الشرف أن يعلو ويزهو فيزداد حسناً فوق رأسها محيطاً بشعرها

قال تعالى

( إِنَّ هَذَا لَرِزْقُنَا مَا لَهُ مِن نَّفَادٍ )

فهل اشتاقت نفسكِ لهذا ؟؟؟ فلنبدأ من الآن.

   طباعة 
19 صوت
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
لسان حالها.. من كتيب لكِ أنتِ لأنكِ غــــالية pdf     
لسان حالها.. من كتيب لكِ أنتِ لأنكِ غــــالية word     
عبدالمحسن , غايه , الاحمد , لأنك , الشيخ
التعليقات : 10 تعليق
Separator
« إضافة تعليق »
26-06-2014

(غير مسجل)

احبك ربي

جزاك الله خير على كل ما تقدمه لنا والله ما تدري وش بتكسب من وراي تأثرًا بمحاضراتك. لو لم يتغير احد بفضل الله ثم بفضلك الا انا اعتقد كفايه لتثقل ميزانك ان شاء الله .حياة كاملة اعيشها تاخذ انت اجرها بإذن الله
27-08-2013

(غير مسجل)

اللهم إني أسألك الأنس بقربك

جزاك الله كل خير ، وجعلنا اللهم في فردوسك الأعلى أجمعين
دعواتكم ..
27-08-2013

(غير مسجل)

اللهم إني أسألك الأنس بقربك

جزاك الله كل خير ، وجعلنا اللهم في فردوسك الأعلى أجمعين دعواتكم ..
06-03-2010

(غير مسجل)

اسماء

الله يسعدك ياشيخ والله يثبتنى على هذا الدين اجمعين دعواتك ياشيخ الله يبارك فيك ويجزيك الفردوس..
09-02-2010

(غير مسجل)

مصطفى من سوريا

السلام عليكم شكرا لك شيخنا الكريم على هذه الأبيات الرائعة
17-01-2010

(غير مسجل)

عبدالمجيد

جزاك الله خير ::: كلمات جميله
09-01-2010

(غير مسجل)

اماسي

لا فض فوووووووووك احسن الله اليك
24-08-2009

(غير مسجل)

محبة الله

احسن الله اليك ............... افضل شيخ هو انت الله يحفظك
02-07-2009

(غير مسجل)

غايتي رضاك خالقي

بلى والله اشتاقت.... جزاكم الله خييير
02-06-2009

(غير مسجل)

احمد مختار

الله يبارك فيك ويجزيك الجنه
[ 1 ]
إضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
4 + 5 =
أدخل الناتج
روابط ذات صلة
Separator
المحاضرة السابق
المحاضرات المتشابهة المحاضرة التالي
جديد المحاضرات
Separator
لنتدبر آياته - المحاضرات المكتوبة
برنامج لبيك - المحاضرات المكتوبة
كلمة - المحاضرات المكتوبة
تفسير بعض آيات سورة غافر - المحاضرات المكتوبة
هل أنت مؤمن حقًا؟ - المحاضرات المكتوبة
تواصل معنا
Separator
البحث
Separator
التغريدات
Separator